حجز التذاكر العروض

نحو اكتشاف الكون

التحدي الأكبر

تجربة غامرة في أعماق الكون

وجهة جديدة ومتميزة تكريماً لإنجازات الإمارات في استشكاف الفضاء

يقدّم إنفينيتي دي لوميير معرض نحو الفضاء التحدي الأكبر تكريماً لإنجازات الإمارات الاستثنائية في مجال الفضاء والخطوات العظيمة في جهود استشكاف الفضاء،، بما فيها إرسال أول رائد فضاء إماراتي إلى الفضاء عام 2019، بالإضافة إلى النجاح الكبير الذي حققته بعثة مسبار الأمل الإماراتية لاستكشاف المريخ، والذي تمكّن من دخول مدار المريخ في فبراير 2021.

ويسلّط المعرض الضوء على الشغف البشري باستكشاف الفضاء، والمستوحى من خطط الإمارات الرائدة في قطاع الفضاء، بما يشمل إرسال المركبة القمرية الإماراتية لاستكشاف القمر، إلى جانب إطلاق مشروع الإمارات لمحاكاة الفضاء الهادف إلى تهيئة رواد الفضاء لمهمات السفر الطويلة إلى المريخ. ونجحت الإمارات العام الماضي بمضاعفة عدد رواد الفضاء لديها من خلال اختيار رائدي فضاء إماراتيين جديدين، بينهما أول رائدة فضاء عربية.

تجربة غامرة في أعماق الكون

معرض نحو الفضاء هو عمل فني رقمي أصلي أُنتج بالتعاون بين كولتور إسباس والمركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء.، ويسلط الضوء على الرغبة البشرية بفهم الكون واستكشافه، انطلاقاً من جهود رصد النجوم الأولى التي بذلها البشر منذ مئات السنوات، ووصولاً إلى هبوط مهمة أبولو 11 على سطح القمر. ويتألف المعرض من مقدّمة و13 عملاً فنياً متسلسلاً توفر تجربة غامرة وسط طيفٍ واسع من النجوم والكواكب والسدم الفضائية والنجوم المتفجرة، وتقدّم صوراً فضائية مذهلة من المركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء و وكالة ناسا تتكامل مع أجواء موسيقية منتقاة بعناية.

وتبدأ الرحلة من محطة الرصد التابعة للمركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء والواقعة في قلب الغابة الممطرة في غويانا، وتنتقل من هناك إلى أقاصي حدود الكون، لتحمل الزوّار في مغامرة فضائية إلى وديان المريخ، وتغوص بهم مع مركبات الفضاء في قلب كوكب المشتري، وتحلّق بهم فوق حلقات كوكب زحل لتصل بهم إلى حدود المجموعة الشمسية وتتيح لهم استكشاف الكون الفسيح.
سارعوا للحجز الآن

يتألف معرض, الوجهة الفضاء, من 13 مقطعاً ومقدمة افتتاحية، ليصطحب زواره في رحلة غامرة عبر النجوم والكواكب والسدم وانفجارات سوبر نوفا، ويشاهدون خلالها صوراً التقطتها وكالة الفضاء الفرنسية وناسا على وقع مجموعة مختارة من الموسيقى المرافقة للعرض.

خطط زيارتك

Partners

والمركز الوطني الفرنسي لدراسات الفضاء

يؤدي المركز الوطني للدراسات الفضائية CNES دور الوكالة الحكومية الفرنسية المسؤولة عن صياغة سياسة الفضاء وتقديمها للحكومة الفرنسية وتنفيذها على مستوى قارة أوروبا. ويعمل المركز على تصميم الأقمار الاصطناعية وإطلاقها وابتكار الأنظمة الفضائية المتطورة؛ ودعم إطلاق خدمات جديدة مفيدة في الحياة اليومية. تأسس المركز في عام 1961، بهدف تشغيل أهم المشاريع الفضائية ومركبات الإطلاق والأقمار الاصطناعية، حيث يُعدّ الشريك الموثوق للقطاع في تحفيز الابتكار. ويضم نحو 2400 موظف وموظفة يمتازون بالشغف بمجال الفضاء، مما يتيح له فتح آفاق لا محدودة في مجالات التطبيق المبتكرة. وينشط المركز في خمسة مجالات- برنامج آريان للإطلاق الفضائي، والأبحاث العلمية، والرصد الفضائي، والاتصالات، والدفاع. ويلعب دوراً مهماً في دعم الابتكارات التقنية والتنمية الاقتصادية والسياسة الصناعية في فرنسا، ويتمتع بشراكات علمية قوية ويشارك في مشاريع دولية عديدة، ليساهم في تعزيز مكانة فرنسا بوصفها واحدة من أبرز المساهمين في وكالة الفضاء الأوروبية (ESA).

مركز محمد بن راشد للفضاء

تأسس مركز محمد بن راشد للفضاء عام 2006، وهو الجهة التي تحتضن برنامج الإمارات الوطني للفضاء. يبني المركز أقماراً اصطناعية لرصد الأرض ويشغلها ويوفر خدمات تحليل صور وبيانات لمختلف العملاء حول العالم. ومن الأقمار الاصطناعية التي يمتلكها المركز دبي سات-1 ودبي سات-2، وقد جرى إطلاق "خليفة سات"، أول قمر اصطناعي إماراتي 100% في 29 أكتوبر 2018 بنجاح من مركز تانيغاشيما الفضائي في اليابان. كما يتولى المركز تطوير مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ ومسبار الأمل، الذي أصبح أول مهمة عربية تصل إلى مدار كوكب المريخ في 9 من فبراير عام 2021. ويهدف إلى جمع بيانات علمية أساسية حول غلاف المريخ الجوي. كما أطلق المركز مؤخراً مشروع الإمارات لاستكشاف القمر، وهي أول مهمة إماراتية وعربية لاستكشاف القمر. كما كشف المركز عن خُطته لتطوير القمر الاصطناعي الجديد "MBZ-SAT" بحلول عام 2023، ليكون القمر الاصطناعي المدني الأكثر تطوراً في المنطقة في مجال التصوير الفضائي عالي الدقة والوضوح. واستضاف مركز محمد بن راشد للفضاء المؤتمر الدولي للفضاء في نسخته الـ 72، في 2021 وهو الأكبر من نوعه على مستوى العالم، وذلك للمرة الأولى على مستوى المنطقة منذ انطلاقه في العام 1950. إضافة إلى برنامج الإمارات لرواد الفضاء الذي أطلق أول رائد فضاء إماراتي هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية في 25 سبتمبر 2019 في مهمة علمية، وتطوير استراتيجية المريخ 2117 الهادفة إلى بناء مدينة بشرية على الكوكب الأحمر.

سبيكتر لاب - للتصميم والتنفيذ الفني

يتميّز استديو سبيكتر لاب الإبداعي بإنتاج فيديوهات غامرة بدرجة 360، وإسقاط الفيديو، والتحريك ثلاثي الأبعاد، والتجارب التفاعلية. كما يوفر خدمات تصميم وإنتاج عروض الصور (أي محتوى الصوت والصورة)، ويقدم إنتاجات مخصصة لكل مشروع على حدة. ويتمتع فريق الاستديو بمستويات رفيعة من الاحتراف والإبداع تتيح لهم تقديم محتوى مؤثر على صعيد الخلفية الثقافية والفعاليات والمؤسسات. كما يمتلك الفريق خبرات غنية ومتنوعة تساعدهم على إتقان جميع الجوانب الفنية والتقنية لكل مشروع (بما فيها فكرة المشروع، وتصميم المشاهد وتنفيذها، والجوانب التقنية، والصور، وعروض الإسقاط الضخمة).

معارض أخرى

GAUDI

Gaudi

THE IMAGINATION ARCHITECT

Gaudi had a limitless imagination. His artwork has the magical ability to teleport the viewer into a magnificent alternative reality. Gaudi's art radiates the special relationship he had with God and nature. He was indeed spiritual. Gaudi admired light and vibrations. Vibrating light was a dominant element in his art, providing warmth and creating a beyond-reality universe of beauty. As an artist-architect, Gaudi had a bit of two worlds. He had the mind of a scientist and the soul of an artist.

المزيد

KANDINSKY

Kandinsky

THE ABSTRACTION OF ODYSSEY

Kandinsky's hand played melody through colors. His breathtaking art had a magical mix of both worlds. The heart-warming paintings of Kandinsky connected humans to their inner selves and proved that paint and music are perfectly intertwined. Those who consume Kandinsky's artwork can feel the energy. A couple of paintings are enough to take the viewer to a world full of melody notes. His color palette and abstract art are rich with profound emotions that dive directly into the deepest part of the soul.

المزيد

KLEE

Klee

THE MUSIC PAINTER

Klee was a limitless dreamer. His upbringing in a family of musicians turned his brush into a plectrum that generates harmonical rhythms. Klee's magnificent work proved his theories about how art and language interact in a ravishing connection. The art of Klee can easily captivate the viewer's senses. The eyes and ears melt into one magnified sense whenever the visitor observes a Klee. The irony and hunch in his hopeful compositions set his art apart from the artists of his generation.

المزيد

معرض بيانات دبي

Dubai Data

تعرفوا على مستقبل الفنون الآن

يتيح إنفينيتي دي لوميير تجربة استثنائية للاطلاع على اللوحات البيانية الحصرية التي أنتجها استديو Ouchhh الشهير عالمياً. ويعيد معرض بيانات دبي رسم ملامح الفن من خلال المعرفة والعلوم لتقديم تجربة حسية وزمانية ومكانية غامرة.

المزيد